سياسة

آخر أنفاس الجنجويد

عبدالماجد عبد الحميد

الهجوم الإنتحاري الذي شنته مليشيا التمرد اليوم علي سلاح الإشارة ببحري كان قوامه مجموعة مليشيا من أبناء الضعين الذين تم تجميعهم بعد جهد جهيد من مواقع ومنازل مختلفة بمنطقة بحري ..

• كان واضحاً من بداية تحرك القوة المهاجمة أنها تفتقر للدافعية والحماس للقتال ويتضح ذلك من خلال تكاسل وعدم رغبة جنود المليشيا في التحرك للهجوم علي سلاح الإشارة ..

• ملاحظة تستحق التوقف .. في هجوم الجنجا صباح السبت علي سلاح الإشارة كان عدد الضباط أكثر من جنود التمرد السريع ومايؤكد ذلك مقتل 20 ضابطاً من جملة 80 قتيلاً هم حصيلة خسائر التمرد السريع في الهجوم علي سلاح الإشارة ..

• عاشت مدينة الضعين وضواحيها صباح ومساء السبت أحزاناً جديدة علي هلاك مجموعة جديدة من أبناء المنطقة الذين تصر قيادة مليشيا التمرد علي الزج بهم في معارك خاسرة بهدف مسح عار هزيمة المليشيا النكراء في الإذاعة السودانية ..

• لن تتوقف مليشيا حميدتي عن الهجوم مرة أخري علي سلاح الإشارة .. ومع كل هجوم جديد سيتذوق المعتدون من ذات الكأس ..

اضغط هنا للإنضمام لمجموعات رام نيوز على الواتس اب

• إنهم يقاتلون (بخراج الروح) ..وهي حالة متأخرة من الهزيمة النفسية والعسكرية لمليشيات حميدتي التي خسرت كل شيئ والعجيب أنها تأتي إلي أرض القتل علي طريقة أبو الدقيق !!

 

عبدالماجد عبد الحميد

اضغط هنا للإنضمام لمجموعات رام نيوز على الواتس اب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى